الموقع الحسني للشباب الفاعل
السلام عليك بدون شك تسعى لكي تكون رائدا مبدعا
تساهم في نهضة بلدك فهيا ضع بصمتك هنا ولا تبخل
مع المزيد من التفوق والنجاح

الموقع الحسني للشباب الفاعل

وكل شيء عنده بمقدار
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولساهم معنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
أغسطس 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 الربيع الديمقراطي خط متموج: (1) مفهوم خط التاريخ الحلزوني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحسين حسني
Admin
avatar

عدد المساهمات : 252
تاريخ التسجيل : 26/05/2009

مُساهمةموضوع: الربيع الديمقراطي خط متموج: (1) مفهوم خط التاريخ الحلزوني   السبت يوليو 13, 2013 9:42 am

 



 

الربيع الديمقراطي خط متموج: (1) مفهوم خط التاريخ الحلزوني


إن أقصر خط بين نقطتين في هندسة التاريخ هو الخط الحلزوني .إن موقع المسلمين اليوم هو سفح جبل الحضارة وموقع الغرب قمة الجبل.و مثل الخط الأوروبي للتنمية  الذي تقترحه نخبنا العلمانية للنهضة كمثل راكب سيارة يريد قطع المسافة صعوداً بين سفح الجبل و قمته في خط مستقيم، دون التفاف حلزوني من حول الجبل. فهو ليس الخط الأبعد مسافة زمنية بين السفح و القمة، بل الخط المستحيل. لكن إن سلك راكب السيارة الطريق الحلزوني الملتف حول الجبل فسيضمن لا محالة الوصول بإذن الله. فهو الطريق الأيسر و الأقل وعورة و الأقصر مسافة زمنية.

إن الشكل الحلزوني لحركة التاريخ الإنساني سنة قارة. فنهضة الغرب نفسها اتخذت شكلاً حلزونياً في سيرها. فقد اتخذت  النخبة المثقفة الحديثة في المجتمع الغربي من حاضرها  في العصر الحديث كنقطة انطلاق، و لم تصعد مباشرة في خط مستقيم نحو دوائر المستقبل. بل نزلت عميقاً في منحنيات و دوائر حلزونية اتجاه التاريخ الأوروبي القديم إلى أن لامست الميلاد الأول لهوية الغرب في أثينا و روما. فجددت الميلاد بإحياء العقل الإغريقي المادي و الديمقراطية الأثينية الوثنية. ثم عرجت في سيرها صاعدة في اتجاه روما المكون الثاني الرئيسي في الهوية الغربية حتى اليوم. فأعادت الاعتبار للقانون الروماني الوضعي أصل التشريع في الغرب. ثم غاصت في دوائر تاريخية  أقدم من الميلاد الأول للهوية الغربية فتبنت من التراث اليهودي مبادئ ما زالت تؤطر العمران الغربي حتى اليوم، كمبدأ الربا المنظم للرأسمالية العالمية و عبادة  الشهوة و حب الحياة و ونظرية البقاء للأقوى و التفوق العنصري أو العرقي. و لدى فالحداثة في الغرب من الأكثر العقائد أصولية. أي من أكثرها حفاظاً على المرجعية الأصلية و على الميلاد الأول.بإحيائها الميراث الفلسفي و الحضاري لأثينا و روما ( la renaissance ). هذا الميراث  الذي ما زال  يمثل حتى اليوم العمود الفقري لروح الحداثة.ثم عرج هذا الخط التنموي صاعداً من دوائر التاريخ القديم عند اليهود و الإغريق و الرومان نحو العصر الوسيط، فاتجه شرقاً نحو حضارة الإسلام الزاهرة، فأخذ عن دائرة  المسلمين كل أسباب العمران، لكنه جحد كل فضل للمسلمين في بناء الطريق الأوروبي .ثم عاد هذا الخط فسار غرباً ليقطع مع العصر الوسيط المسيحي كشرط حيوي في بناء أدوات الارتقاء الحضاري الخمس التي دمرها تحالف الكنيسة مع الإقطاع.فتحققت له الريادية في قيادة الحضارة..إنه الخط الأسرع و الأقصر لانتقال الغرب من نقطة السفح الحضاري  نحو نقطة القمة. لكن هذا الطريق بالنسبة لهندسة تاريخ النهضة الثانية عند المسلمين اليوم فهو الأبعد بين سفح وقمة جبل الحضارة الإسلامية المنشودة، بل إنه الطريق التاريخي المستحيل.

أما الطريق الأقصر و الأيسر في  الإحياء الحضاري الإسلامي ( la renaissance ) فهو خط الاستخلاف الإسلامي الحلزوني الشكل.و لهذا الطريق معالم نذكر منها:

أولاً: الوعي التاريخي  الراشد لدى نخبتنا المثقفة ، حكاماً و مفكرين و علماء ، بأن الخط الأوروبي لنهضة بلادنا خط مغلق لأنه خط استعماري معادٍ للشعوب و الحضارات و البيئة الطبيعية. و لكونه   يمثل تهديداً حقيقياً لبقاء الأرض نفسها، بسبب عقائد الدمار الشامل و أسلحة الدمار الشامل المنتشرة في ربوعه. و لكونه خط متعب، عاجز عن تحقيق الضروري من العيش المادي  لـ80% من سكان الأرض وللضروري من  الهناء الروحي لكل سكان الأرض.فالعودة الكثيفة للبشرية إلى الدين و على رأسها الدين الإسلامي هي رسالة احتجاج حضاري عميقة على خط الحداثة المعادي لفكرة الدين المُشبِعة للروح .

ثانياً: الوعي الحاد من لدن الصفوة بالشكل الحلزوني لخطوط التاريخ و النهوض الحضاري للأمم.و الطريق الأيسر لنهضة أمتنا اليوم. شكل يدعونا إلى اعتبار زمن الحاضر نقطة الانطلاق لتحقيق النهضة.و الوعي بأن سيرنا في البدء هو العروج في دوائر الماضي، أي في الاتجاه المعاكس لمجرى التاريخ، بلا توقف حتى نلامس المنطقة و المرحلة التاريخية الحاضنة للميلاد الأول لهويتنا. مثلنا في ذلك كمثل سمك السلمون السباح عكس مجرى النهر. ففي الخط الأوروبي كانت حاضنة الميلاد الأول للغرب هي روما و أثينا، و في خط الاستخلاف فإن حاضنة الميلاد الأول للمسلمين هي مكة و المدينة. فنجدد ميلاد الأمة بإعادة الاعتبار للأصل و إحيائه: إنه الإسلام كعقيدة و شريعة و معاملات و أخلاق و طرائق تفكير سديد.

 ثم  نعرج صعوداً نحو الحاضر مسلحين بالمرجعية الأصل. فنتجه غرباً لنقتبس من الخط الأوروبي كل أسباب الرقي الحضاري بلا جحود، كثورته العلمية و ثورته الديمقراطية و ثورته التنظيمية  و ثورته في التكتلات  الإقليمية اليوم. مع تكييفها وفق مقاصد خط الاستخلاف الأساس: تحقيق الرخاء و الهناء و البقاء في دار المعاش و الفوز بالجنة و برضا الله و رؤية وجه الله ذو الجلال و الجمال في دار المعاد. ثم نسير شرقاً فنقطع مع ماضينا و حاضرنا المنحطين كشرط للبناء.

ثالثاً: الوعي الحاد من طرف أمتنا أن النهوض الحضاري للأمم  قد تم وفق خطوط تاريخية متعددة و لم يتم وفق خط تاريخ وحيد كما يزعم الماديون و تابعيهم في بلادنا. فكل الشعوب في زعمهم مرت بخط تاريخي واحد بخمس مراحل متعاقبة هي: المرحلة الشيوعية البدائية و المرحلة العبودية و المرحلة الإقطاعية و المرحلة الرأسمالية ثم المرحلة الاشتراكية. فهذا طريق تاريخي خاص بالمجتمع الأوروبي ليس إلا، لم تعرفه باقي الحضارات و المجتمعات.

إن الإطاحة الفكرية بوهم الخط الأوروبي لنهضتنا المعشش في عقول المثقفين العلمانيين من أبناء الأمة، وترسيخ حقيقة تعدد الخطوط التاريخية في نهضة الأمم في دهن الأمة، و قطع دابر ثقافة الخط المستقيم المكاني في حقل التاريخ، سيكون بداية إصلاح  ثقافي عظيم وسط نخبتنا المثقفة، معه ستنفتح أمامنا مغاليق المستقبل إن شاء الله


_________________
اسبح في اآفاق وكن حرا طليقا لا تكبل نفسك بالأغلال ولا تجعل هموم الكرة الأرضية على رأسك
يا أخي عش سعيدا فالسعادة ملك لك لا تشتري بمالك ماهو ملك لك ولا تجعل نفسك في السجن فإنك طليق حر أبي وكن جميلا ترى الوجود جميلا ولا تيأس ان اليأس من شيم اللأشقياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lhou.ibda3.org
 
الربيع الديمقراطي خط متموج: (1) مفهوم خط التاريخ الحلزوني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الحسني للشباب الفاعل :: المنتديات العامة :: منتدى الفكر والحوار-
انتقل الى: