الموقع الحسني للشباب الفاعل
السلام عليك بدون شك تسعى لكي تكون رائدا مبدعا
تساهم في نهضة بلدك فهيا ضع بصمتك هنا ولا تبخل
مع المزيد من التفوق والنجاح

الموقع الحسني للشباب الفاعل

وكل شيء عنده بمقدار
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولساهم معنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
أغسطس 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 نهاية العلمانية في العالم العربي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحسين حسني
Admin
avatar

عدد المساهمات : 252
تاريخ التسجيل : 26/05/2009

مُساهمةموضوع: نهاية العلمانية في العالم العربي    الأحد سبتمبر 22, 2013 10:41 am


نهاية العلمانية في العالم العربي




ما فتئ العلمانيون العرب يقدمون أنفسهم، على أنهم حماة الديموقراطية، وأساتذة الحداثة، ودعاة حقوق الإنسان، ومنقذو البلاد، ومخلصو العباد، ولذلك، نصبوا أنفسهم للوعظ السياسي، والإرشاد الحداثي، والتوعية الحقوقية، وتفرغوا لتقديم الدروس لغيرهم – وبخاصة لخصومهم الإسلاميين – في الحداثة، والاستنارة، والديموقراطية، وحقوق الإنسان، وقبول الاختلاف، واحترام الآخر، والتعددية السياسية، والتداول السلمي على السلطة، وغيرها من مفردات الخطاب الحداثي العلماني.
غير أن انقلاب العسكر على الديموقراطية في مصر، شكل امتحانا عسيرا للعلمانيين، واختبارا حقيقيا لهم، في مدى إيمانهم بأفكارهم، وفي درجة إخلاصهم لمبادئهم، سرعان ما أبان عوارهم، وكشف عورتهم، وأزاح القناع عن نفاقهم السياسي، وإفلاسهم الفكري، وانحطاطهم الأخلاقي، وأظهر – بما لا يدع مجالا للشك – أنهم أدعياء للديموقراطية وليسوا ديموقراطيين، وأعداء للشعوب وليسوا في صفها، وأنهم يعملون لمصالحهم الضيقة، وحساباتهم الفئوية، وينحازون لأجندات دولية وإقليمية، ولا تعنيهم مصالح الوطن والأمة في شيء.
لقد تآمر العلمانيون على الشرعية، وكفروا بالديموقراطية، وتحالفوا مع العسكر، وقبلوا أيديهم وأرجلهم، ولعقوا أحذيتهم، وركبوا دباباتهم إلى السلطة، وداسوا نتائج الانتخابات، وكسروا صناديق الاقتراع، وقادوا واحدة من أكبر حملات الكذب والتضليل، والتحريف والتزوير، وقلب الحقائق ومسخ المفاهيم، فحولوا التظاهر السلمي إلى إرهاب، والخصوم إلى شياطين، والهتاف إلى تحريض، وراحوا يبررون مجازر العسكر، ويشرعنون الملاحقات والاعتقالات، ويثنون على "المواطنين الشرفاء" من جحافل البلطجية وقطعان المجرمين والقتلة، وهم يكسرون عظام الشباب، وينهشون لحوم المصريين كالكلاب المسعورة، كل ذلك تحت ذريعة مواجهة العنف، ومكافحة الإرهاب، وباسم حماية الأمن القومي، والسلم الاجتماعي، والاستقلال الوطني. ولم يقفوا في تسفيه معارضي الانقلاب وتخوينهم وشيطنتهم عند حد، ولم يرقبوا فيهم إلا ولا ذمة، ولم يراعوا فيهم دينا ولا إنسانية ولا وطنية، بل وصفوهم بأشنع الصفات وأقذع النعوت، ونسبوهم إلى كل شر ونقيصة، ولم يألوا جهدا في التغطية على تجاوزات الأمن وانتهاكات العسكر في حقهم، من قمع وتقتيل، واعتقال وتشريد، ومداهمة للبيوت، واستهداف للمساجد، وانتهاك للحرمات، وكان مسك ختامهم، بعد كل هذه الفضائح والفظائع، سبا وشتما للخصوم، وسخرية وشماتة بهم، وجلدا للضحية وتبرئة للجلاد.
وبهذا المكر والتآمر، وهذه الفظاعات والممارسات، خان العلمانيون مبادئهم، وتنكروا لأفكارهم، وباعوا ضمائرهم بثمن بخس دراهم معدودة وحقائب فارغة، فافتضحوا فضيحتهم الكبرى، وسقطوا سقوطهم التاريخي المدوي. ولن ينسى الشعب المصري الشقيق يوما، ومعه الشعوب العربية والمسلمة، وقوف العلمانيين ضد إرادته، ومعاكستهم لطموحاته، وتحالفهم مع أعدائه، وسوف يعاقب العلمانيين في أقرب فرصة، العقاب الذي يجتثهم، ويستأصل شأفتهم، وينهي دورهم، ويلقي بهم – إلى الأبد – في مزبلة التاريخ، لكن بالأساليب السلمية الحضارية، وبالطرق الديموقراطية الحقيقية، وليس من خلال دبابات العسكر، وقطعان البلطجية، وقنوات الكذب والزور، فقد أثبت الواقع نضج الشعوب وتهافت كثير من النخب، وأثبت التاريخ أن البقاء للأصلح لا للأقوى، وقضت إرادة الله الكونية أن (لا يحيق المكر السيئ إلا بأهله)، وسترتد انتهازية العلمانيين وسعيهم إلى إسقاط "الإسلام السياسي" بكل الطرق قريبا عليهم، وستكون وبالا عليهم، وإن غدا لناظره قريب، {ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله، ينصر من يشاء، وهو العزيز الرحيم} (سورة الروم).


 

_________________
اسبح في اآفاق وكن حرا طليقا لا تكبل نفسك بالأغلال ولا تجعل هموم الكرة الأرضية على رأسك
يا أخي عش سعيدا فالسعادة ملك لك لا تشتري بمالك ماهو ملك لك ولا تجعل نفسك في السجن فإنك طليق حر أبي وكن جميلا ترى الوجود جميلا ولا تيأس ان اليأس من شيم اللأشقياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lhou.ibda3.org
 
نهاية العلمانية في العالم العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الحسني للشباب الفاعل :: المنتديات العامة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: